الروحانيات الربانية
P]الروحانيات الربانية من صميم علم التصوف بعيدا عن كل ما هو منكر او متشابه نطرح ان شاء الله بين يديكم زبدة هذه العلوم و

نفتح الباب لكل مشارك صادق يريد ان يفيد او يستفيد   

الروحانيات الربانية

الروحانيات الربانية من صميم علم التصوف بعيدا عن كل ما هو منكر او متشابه نطرح ان شاء الله بين يديكم زبدة هذه العلوم و نفتح الباب لكل مشارك صادق يريد ان يفيد او يستفيد
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  حول الأسماء العالية:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 06/12/2012

مُساهمةموضوع: حول الأسماء العالية:   الأحد ديسمبر 09, 2012 4:16 pm





قال سيدنا رضي الله عنه: الأسماء القائمة التي يطلبها الكون و هي التي لا وجود للكون بدونها و هي التي تعثر عليها العارفون هي الأسماء العاليات التي من عرفها علم منها لِما وُجِدت تلك الذات و ما مراد الله منها و ما عاقبة أمرها من خير أو شر و استقرارها في الدار الآخرة، فتعلم من هذا أن كل ذرة من الكون لها اسم و هكذا أجزاء الكون كله ذرة ذرة ثم قال رضي الله عنه إذا أراد الكبير أن يتوجه إلى كون من الأكوان فيتوجه إلى الله باسمه الخاص به فيأتيه كرها و كذلك عسكرة الأسماء و هي خارجة عن أسماء الكون و هي في التوجه للكبير مثل أسماء الكون سواء و هذا من المكتوم الذي لا ينبغي أن يذكر للعامة، ه، أقول أن الأسماء العاليات ليس المراد بها أسماء الله الحسنى في لسان القوم و إن كانت في الحقيقة عالية بل المراد و الله أعلم الأسماء المقابلة للأسماء النازلات فإن كل شيء من الأشياء له اسم نازل و اسم عال و لا يتوصل لمعرفة تلك الأسماء إلا بتقوية اعتقاد الانفعال. قال سيدنا رضي الله عنه أن العارف بالله يصير حرفا من حروف الذات فقيل له أن الحرف ذات و العارف ذات فكيف يصير ذلك ذاتا واحدة؟ فقال معناه أن العارف يصير يتصرف بذاته كالحرف لا أنه يصير عين الحرف، قيل له و لم ذا لم يتصرف بالأسماء العالية و بعسكرتهم الأسماء، فقال رضي الله عنه: أما الأسماء العالية فلا يعرفها و لا يطلع عليها إلا الفرد الجامع، و أما عسكرتهم الأسماء و غيرها من أسماء الله فيعرفها العارفون و لكن العارف يغلبه الحياء من الله أن يطلب حاجة بأسماء الله و لكن إذا أراد حاجة يوجه همته إليها فتقضى إن أراد قضاءها.
و إن اشتد بك الكرب و ضاق بك الأمر فالجأ إلى الله تعالى و قف موقفك في باب لطفه و اسئله من كمال لطفه تفريج ما ضاق و زوال ما اشتد كربه و أكثر الضراعة و الابتهال إلى الله تعالى و ليكن ذلك منك على حالة منفرد القلب بالله متفردا عن الشواغل مثل حالة المرأة الكبيرة السن التي ليس لها إلا ولد واحد أخذ من يريد بها لينقطع رأسه فهي تتوسل بالله و بالناس في كشف ما نزل بها فإنها في هذا الحال ليس لها هم غير ولدها، و لا يلتفت قلبها لأمر من أمور الدنيا و الآخرة، فإن من كان على هذه الحالة و فزع إلى الله تعالى في نزول الكروب و الشدائد على هذا الحد و ناداه باسمه اللطيف ما استطاع، أسرع إليه الفرج في أقرب وقت، و إن لم يكن على هذه الحالة أبطأ به الأمر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rohaniyate4.forumaroc.net
 
حول الأسماء العالية:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الروحانيات الربانية :: نفائس روحانية من دعوات مباراكات :: نفائس روحانية من دعوات مباراكات-
انتقل الى: